موقع آل ديــــاب - المسمية الكبيرة
اهـــلا وســهلا بك زائرنا الكريم
هذه الرساله تفيد بانك غير مسجل
يشـــرفناان تقوم بالتسجيل معنا

عشرات الحاخامات يوقعون على فتوى تحرم تأجير أو بيع الشقق للعرب

اذهب الى الأسفل

عشرات الحاخامات يوقعون على فتوى تحرم تأجير أو بيع الشقق للعرب

مُساهمة من طرف ابو علاء في الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 4:11 pm


بيت لحم- معا- وقع نحو 50 حاخاما من مدن مختلفة في اسرائيل على "فتوى" تدعو اليهود الى عدم تأجير أو حتى بيع شقق سكنية لمواطنين عرب معتبرين أن هذا الامر محظور في التوراة.

وتسعى مجموعة ما تسمى بـ "الصهيونية الدينية" في اسرائيل إلى تقديم الدعم لحاخام صفد شموئييل إلياهو، الذي سبق ووجه هذه الدعوة لسكان صفد ما استدعى جمعيات ناشطة في حقوق الانسان وضد العنصرية الى تقديمه للمحاكمة بتهمة التحريض على العنصرية.

وتسعى المجموعة ذاتها إلى الاستفادة من توقيع عشرات الحاخامات في المدن اليهودية، الذين يتلقون رواتبهم من الدولة، إلى إقناع المستشار القضائي للحكومة بأن الحديث عن "موقف ديني مبدئي، وأنه ولا يمكن استخدام الوسائل القضائية أو الجنائية ضد هذا الحاخام أو ذاك".

وكان حاخام صفد قد عقد "اجتماعا طارئاً" في صفد، تحت شعار "الحفاظ على قدسية المدينة" شارك فيه نحو 400 شخص، اعتبر فيه كلية صفد مصدرا للخطر على الاكثرية اليهودية بسبب وجود غالبية من الطلاب العرب في هذه الكلية.

وكان قد وزع منشوراً عنصرياً في صفد، الشهر الماضي، حرض فيه على العرب عامة والطلاب العرب الذي يدرسون في كلية صفد بوجه خاص، ودعا إلى العمل بموجب تعليمات الحاخامات في صفد، والتي تتضمن مقاطعة كل من يقوم بتأجير شقة سكنية للعرب أو يوفر لهم مكان عمل أو موطئ قدم في المدينة.

وعقّب عضو الكنيست احمد الطيبي على هذه الفتوى داعيا الى تقديم الحاخامين الى المحاكمة بتهمة التحريض على العنصرية.

وقال النائب الطيبي انه تتم تنحية رجال دين مسلمين بسبب قيامهم بافعال تقل بكثير من ناحية خطورتها عن فعلة الحاخامين.

========================================================================================
avatar
ابو علاء
Admin

عدد المساهمات : 522
تاريخ التسجيل : 19/11/2010
العمر : 43

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://diab.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى